منوعات

9 أطعمة شتوية خارقة لتقوية المناعة وتعزيز اللياقة البدنية

شمسان بوست / متابعات

يحتاج الجسم في الشتاء إلى الفيتامينات والمعادن أكثر من أي وقت مضى لتعزيز اللياقة البدنية وتقوية جهاز المناعة. الفواكه والخضراوات بالطبع، ولكن هناك أيضاً أطعمة خارقة يمكن أن تساعدك في الحفاظ على لياقتك، اكتشفيها في الموضوع الآتي:

خلال فصل الشتاء والبرد والجفاف، تنخفض المعنويات، حيث نصبح أقل عرضة لأشعة الشمس، كوننا نفضل البقاء في الدفء داخل المنزل: غالباً ما يصعب التعايش مع هذا الوقت من العام. نحتاج أيضاً إلى مزيد من النوم (حوالي 8 ساعات)، ونشعر بأننا أكثر تعباً، وباختصار، نحن نفتقر إلى الحيوية. تخضع أجسامنا أيضاً للاختبار لمحاربة أمراض الشتاء المختلفة مثل نزلات البرد والمعدة، والإنفلونزا، ناهيك عن كوفيد-19.


العمل على تقوية المناعة

ومع ذلك، لتقوية مناعة الجسم، من المهم تناول نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة والعناية بالميكروبات المعوية الخاصة بك.

في فصل الشتاء، لدينا أيضاً رد الفعل على تناول أطباق أكثر ثراءً، لتهدئة الجسم وتدفئته، واكتساب القوة. ومع ذلك، لا يزال يتعين عليك مراقبة ما تأكلينه والحفاظ على نظام غذائي متوازن. لماذا لا تتحولين إلى ما يسمى بـ”سوبر فود” أو الأطعمة الخارقة؟

ما هي الأطعمة الخارقة؟

تناولي الحمضيات واحصلي على فوائدها (المصدر: pexels)

ما يسمى بالأطعمة الخارقة هي تلك المنتجات الطبيعية (البذور والطحالب والتوت والفواكه والخضراوات) التي لها تأثير مفيد على الجسم. على عكس الأطعمة الصحية والأساسية، فهي تحتوي على ما لا يقل عن اثنتي عشرة خاصية مفيدة للجسم. تحتوي على كمية أكبر من الفيتامينات والمعادن والإنزيمات والأحماض الأمينية ومضادات الأكسدة.
يمكن أن تساعدك الأطعمة الفائقة أيضاً في إنقاص الوزن، لأنها تحرق السعرات الحرارية وتحسّن التمثيل الغذائي. هل ترغبين في قراءة المزيد حول فوائد الحمضيات؟

– الحمضيات

إذا كانت بشرتك باهتة في الشتاء، اختاري علاجاً بفيتامين سي C عن طريق تناول ثمار الحمضيات، مثل الليمون، الكليمنتين، البرتقال أو الجريب فروت؛ هذه الفاكهة تحارب الجذور الحرّة المسؤولة عن شيخوخة الجلد. يستخدم جسمك فيتامين سي لإنتاج الكولاجين، وهو بروتين أساسي للجسم. في الواقع، يساهم في تكوين النسيج الضام للجلد والعظام والأربطة. هل ترغبين في قراءة المزيد حول فوائد الحمضيات؟

– توت غوجي

هذا التوت الأحمر المجفف الصغير، الغني بمضادات الأكسدة والعناصر النزرة، يؤخر شيخوخة الجلد. كما يحتوي على الكثير من فيتامين سي، فهو يقوي جهاز المناعة، ويمنع أمراض القلب والأوعية الدموية ويحمي الكبد والكلى.

– الكاكاو الخام

طعام مثالي لمحاربة الإجهاد اليومي وتحسين مزاجك في حالة كآبة الشتاء. الكاكاو الخام هو أحد أغنى الأطعمة بالمغنيسيوم. يُستهلك نيئاً لكي يحتفظ بكل محتواه الغذائي. كما أنه يتكوّن من السيروتونين ومضادات الأكسدة والكافيين والثيوبرومين. وفي أمريكا الوسطى، يتم استخدامه لعلاج الحمى والسعال.

– الفطر

يحتوي الفطر، بما في ذلك من أصل آسيوي: ريشي وشيتاكي ومايتاكي، على عديد السكاريد القادر على تحفيز إنتاج خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادّة. إذا كنت تستهلكينه في الشتاء، فسوف تسمحين لجسمك بالدفاع عن نفسه ضد الإنفلونزا ونزلات البرد والعديد من الإصابات الأخرى. إنه يحفز جهاز المناعة ويساعد أيضاً على مقاومة الإجهاد.

– غذاء ملكات النحل

هذا الغذاء قادم مباشرة من الخلية وتنتجه ملكة النحل، ويجب استهلاك غذاء ملكات النحل طازجاً للاستفادة من جميع خصائصه. يتكوّن من البروتينات والعناصر النزرة والدهون والكربوهيدرات والمعادن. كما يُعرف غذاء ملكات النحل بغناه بالفيتامينات، وخاصة المجموعة بي B. فهو يجلب الحيوية والنضارة عن طريق تقليل التعب والإجهاد.

– الرمان

هو الفاكهة التي يجب تناولها إذا كنت تريدين أن تمتلئي بمضادات الأكسدة. من بين جميع الفواكه، يحتوي على أعلى كمية، خاصة إذا كنت تتذوقينه على شكل عصير. يحتوي عصير الرمان على مضادات الأكسدة الموجودة في البذور والأغشية البيضاء. وفقاً لعدة دراسات، فإنَّ له خصائص عديدة: مضادّ للالتهابات، لأمراض القلب والأوعية الدموية، مضاد للجراثيم ومضادّ للفيروسات.

– الخضار الخضراء

تحتوي الخضراوات الخضراء، وخاصة الورقية، مثل الخس والسبانخ والكرنب على الكثير من البروتينات والفيتامينات والمعادن والبكتيريا الصحية. ومحتواها جيد جداً من فيتامين بي 9 (حمض الفوليك) الذي يمنع فقر الدم، الذي غالباً ما يكون مسؤولاً عن التعب الشديد خلال فصل الشتاء.

– المكسرات

تحتوي هذه المكسرات النيئة على العديد من العناصر الغذائية: الألياف والمعادن والعناصر النزرة والفيتامينات ومضادات الأكسدة وأيضاً أوميغا 3. بفضلهم، تتمتع المكسرات بفوائد صحية حقيقية. أوميغا 3، هذه الدهون “الجيدة”، لها آثار إيجابية على الدماغ والقلب. المكسرات أيضاً ممتازة لمحاربة الإجهاد.

– السبيرولينا

السبيرولينا أو الطحالب الزرقاء هي أفضل أنواع الطحالب التي يتم استهلاكها من بين جميع أنواع الطحالب الموجودة. احتواؤها على اليود، سيًبقيك دافئة هذا الشتاء. من الجيد معرفة أن اليود ينتج الحرارة وبالتالي يعمل على تنظيم درجة حرارة الجسم. سبيرولينا لها العديد من الفضائل الأخرى. بفضل احتوائها على مادة الكلوروفيل، فهي تنقي الجسم من السموم وتعمل كمضادّ للأكسدة وتوفر الحماية من التهابات الشتاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار