مقالات

معلومات عن عيد الحب او عيد الفلانتاين ..!!|كتب أبو عصمي الميسري

شمسان بوست/مقالات

منهو القديس الذي أعدم بعدما دعى إمبراطور روما للمسيحية فتحول اسمه عيداً للحب.. وما سر اللون الأحمر بالفالنتاين..؟!

في 14 فبراير من كل عام يحتفل العشاق بعيد الحب الفالنتين. فهل تعرف كيف تم اختياره؟ وسبب اللون الأحمر في هذا العيد ياكبش؟ 

لم يكن يخطر ببال بابا روما، جيلاسيوس، عندما أضاف يوم 14 فبراير/شباط إلى سجل أعياد القديسين المعترَف بهم رسمياً عام 496م، أن هذا اليوم سيصبح يوماً مكرساً للعشاق في مختلف أنحاء العالم.

فاليوم المختار للتعبير عن عيد الحب كان مخصصاً للاحتفاء بقص مسيحي في روما خلال القرن الثالث الميلادي، والقص هذا هو القديس فلانتين أو فالنتين.

وفالنتين هذا الذي يحتفلوا به كباش العرب والمسلمين هو كاهن روماني أُعدم في روما خلال عهد الإمبراطور كلوديوس، ليصبح اسم مايعرف بالقديس فالنتين اسماً لعيد الحب.

ومن غير المعروف على وجه الدقة، كيف تحول اليوم الاحتفالي من المقدس إلى حدث غرامي عاطفي ولكن المصادر تشير الى انه كان يبيح للعشاق حرمة ال ز ن ا ء في اوساط المجتمع .

إن قصة عيد الحب هذ  تعود إلى ارتباط هذا اليوم بعيد روماني قبل المسيحية، كان يُحتفل به في يوم 15 فبراير/شباط.

في ذلك اليوم، تتم قرعة للتوفيق بين الرجال والنساء خلال مدة الاحتفال.(ز ناء )  ويقال إن البابا جيلاسيوس الأول أسس عيد القديس فلانتين، ليقوم بـ “تنصير” المهرجان ،تدور أساطير متعددة حول القديس فلانتين أو فالنتين، وتزعم مختلف المقتنيات الأثرية في جمهورية التشيك، وأيرلندا، وأسكتلندا، وإنجلترا، وفرنسا، أن لديها عظاماً منسوبة إلى القديس.

بينما يعتقد الكاثوليكيون أن 14 فبراير/شباط هو ذكرى استشهاد القديس فالنتين، الذي كان كاهناً رومانياً، بعد أن قُطعت رأسه في القرن الثالث، وإن كان غير متفَق على سبب إعدامه على وجه الدقة الا انه تشير الروايات التاريخية أن فالنتين كان أسقفاً في تيرني، بإيطاليا،  شفى المرضى، ومن ضمنهم الابنة العمياء لحارس السجن، الذي سُجن به فلانتين بسبب اعتناقه المسيحية في عالم وثني.

يُتردد أيضاً أن فلانتين حُكم عليه بالإعدام، لأنه حاول تحويل الإمبراطور كلوديوس إلى المسيحية.

ويقول آخرون إنه أُعدم لأنه حاول تحدي حظر الزواج الذي فرضه الإمبراطور كلوديوس فأباح للجنود بالز ناء من عشيقاتهم.
               
كما تعبر الورود الحمراء عن العاطفة والحب العميق، وهي محجوزة دوماً للعلاقات الرومانسية، أو العلاقات التي تأمل تحوَّلها إلى الرومانسية فالأحمر يرتبط باستثارة مشاعر الحب والرغبات العاطفية، لذلك ارتبط بيوم عيد الحب.

هذا هو القس*يس (فلانتاين) الذي كان يُبارك زنا العُشاق في السر دون علم الكنيسة .. تم قتله في 14 فبراير عام 273م .. والآن يحتفل أتباع دين مُحمد صلى الله عليه وسلم كل عام في ذكرى وفاة شهيد الرومانسية عند الكافرين !! فيتبادلون الهدايا والورود والقلوب الحمراء مع من يحبونهم .. نعم الحُب وتبادل الهدايا الرومانسية بين (الأزواج) ليس حراما ..
ولكن ..
سواء أكان هذا التبادل بين المتزوجين أو بين غير المتزوجين فهو في كلا الحالتين حرام .. وهو بين غير المتزوجين أشَدُّ حُرمة .. وسبب التحريم هو (التوقيت) .. لأن هذا يوم عيد الكافرين .. فلا يحل للمسلم أن يحتفل معهم في نفس التوقيت الذي يحتفلون فيه ويُظهِر نفس ما يُظهرونه ويلبس نفس ما يلبسونه ويتبادل نفس ما يتبادلونه .. فعلى المسلم أن يكون عزيزاً بدينه وألا يكون إمَّعة يتبع كل ناعق .
.
قال صلى الله عليه وسلم : (( لتتبعُنَّ سنن مَن كان قبلكم ، شِبراً بشِبر وذِراعاً بذراع ، حتى لو دخلوا جُحرَ ضَبِّ لدخلتموه )) فقال رجل : يارسول الله اليهود والنصارى ؟ قال : (( فمن ؟ )) .. أي من غيرهم ؟
.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار