تواصل معنا
منوعات

إيلون ماسك يريد تحويل تويتر إلى تطبيق “كل شيء”

وكالات

اندمجت تويتر مؤخراً مع شركة أم جديدة تسمى X Corp تحت رئيسها التنفيذي الجديد إيلون ماسك.

وفي الوقت الحالي، يوجد تويتر فقط كمنصة وسائط اجتماعية تحمل الاسم نفسه، ولكن لم يعد معترفاً به كشركة مستقلة مسجلة.

وتشير المستندات الرسمية المرفوعة أمام محكمة في المنطقة الشمالية من كاليفورنيا (قسم سان فرانسيسكو) إلى أن X Corp هي “مؤسسة خاصة”، بينما يُطلق على الكيان الأم اسم X Holdings Corp لمزاولة الأعمال.

والآن، قد يبدو هذا وكأنه دمج عادي لشركة ما تحت مظلة علامة تجارية رئيسية أخرى تشرف أيضاً على عمل الشركات الشقيقة الأخرى.

خذ على سبيل المثال شركة Alphabet التي تمتلك Google و YouTube و Waze و Nest من بين الشركات الأخرى التي تعمل ككيانات تجارية مستقلة خاصة بها.

ومع ذلك، في حالة تويتر، فإن الاسم “X” هو أكثر من مجرد دمج لعلامة تجارية أخرى.

ويعد شراء تويتر تسريعًا لإنشاء X، وهو تطبيق لكل شيء، كما غرد ماسك في أكتوبر (تشرين الأول) 2022.

وأضاف ماسك أيضاً أن تحويل تويتر إلى تطبيق أحلامه، يسرع من وتيرة تحقيق هذا الهدف بحوالي ثلاث إلى خمس سنوات بدلاً من بنائه من البناء من نقطة الصفر، لكنه حذر من أنه قد يكون مخطئاً.

وقد أخطأ ماسك مؤخراً في الكثير من الأشياء، لا سيما تلك المتعلقة بتويتر، مثل العبث ببنيته التحتية في ديسمبر (كانون الأول) بنتائج كارثية، ونظام الاشتراك Twitter Blue المعطل ، و ظهور المعلومات المضللة والمحتوى المسيء على تويتر، من بين أمور أخرى.

وسيتجاوز تطبيق “كل شيء” الذي يتحدث عنه ماسك حدود وسائل التواصل الاجتماعي.

ولم يقدم ماسك أي شرح مفصل للميزات الأخرى لتطبيق X هذا حتى الآن، ولكن النموذج الأكثر وضوحاً لمثل هذا التطبيق هو WeChat.

ويضم تطبيق الاتصالات المعروف حوالي مليار مستخدم في الصين، ويمكنه فعل كل شيء من المراسلة والمدفوعات، إلى قراءة الأخبار وممارسة الألعاب وحجز مقعد في المطعم.

وفي النصف الغربي من الكرة الأرضية، ميتا ليست بعيدة جداَ عن تلك الأحلام، حيث بدأ واتس آب كتطبيق مراسلة، ولكنه يقدم الآن ميزة مجتمعية، ويسمح للشركات بعرض كتالوج منتجاتها، وحتى لديه خدمة دفع تعمل الآن في الهند والبرازيل، وهما من أكبر أسواق الشركة.

ويمكن لهدف ماسك المتمثل في تحويل تويتر إلى X، تطبيق كل شيء، أن يحقق نظرياً الكثير من الأهداف.

ولم يقم موقع تويتر بالفعل بطباعة النقود كعمل تجاري. وبعد الإبلاغ عن مخاطر الإفلاس في الماضي غير البعيد، قيل إن صافي ثروة تويتر تراجع إلى النصف بعد شراء ماسك للشركة مقابل 44 مليار دولار.

ولن يكون هذا سهلاً حقاً، لأن المعلنين ليس لديهم نظرة وردية بشكل خاص لتويتر، ولم يغير اشتراك تويتر الأزرق بالفعل ثروات الشركة حتى الآن.

وقام ماسك بالتحوط من آماله المالية في إقناع المستخدمين بالدفع مقابل اشتراك Twiter Blue، لكن كل ذلك لم يؤد إلى تحسن هائل.

ومع وجود العديد من المشكلات الملموسة، فإن أفضل رهان لـ تويتر هو تحويل المنتج إلى شيء أكثر ربحاً.

وفي الوقت الحالي، ليس لدى تويتر أي ميزات لافتة للنظر مخطط لها ستجعله فجأة بديلاً أفضل لأمثال تيك توك أو إنستغرام أو سناب تشات.

بالإضافة إلى ذلك، لم تتحقق وعود ماسك النبيلة بتحويل تويتر إلى قوة اقتصادية لمنشئي المحتوى. وأفضل رهان هو التركيز على الجانب الملائم للأشياء.

على سبيل المثال، سيكون بناء نظام الاتصال الصوتي أو المرئي أمراً رائعاً.

ويسمح تويتر بالفعل بميزة قناة صوتية تسمى Spaces، والتي تركز على جانب المجتمع، ولكن إضافة المزيد من التنوع الوظيفي قد يجعلها أكثر جاذبية لمزيد من المستخدمين الذين لم يجربوا بالفعل Spaces.

ومن المثير للاهتمام ، أن تويتر يعمل على ميزة فيديو محمية بنظام حظر الاشتراك غير المدفوع لمنشئي المحتوى، ولكن لم يتم إصدارها رسمياً بعد.

وسيكون من المثير للاهتمام معرفة الخطط التي لدى ماسك في طور الإعداد لتحويل تويتر إلى تطبيق كل شيء يمكنه تحقيق شيء مناسب عملياً للمستخدمين في نهاية المطاف، بحسب موقع سلاش غير.

إيلون ماسك تويتر

تويتر تُعلن عن خبر سيِّئ لأصحاب الحسابات الموثّقة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار