أخبار محلية

في بيان له.. ائتلاف أبناء عدن يدعو مجلس القيادة والتحالف للوقوف على أربع نقاط هامة

شمسان بوست / عدن

اصدر ائتلاف أبناء عدن بيانا حول الاوضاع المتردية التي تشهدها المحافظة عقب الفشل والفساد الذي ساد مؤسسات الدولة واوصل المدينة إلى التجرد من الخدمات الأساسية.

وجاء في البيان:

نتابع بقلق نحن أعضاء ائتلاف أبناء عدن, بكل المكونات والشخصيات المنضوية فيه ,الحال المتردي لمدينتنا عدن , التي تحولت لمدينة غير صالحة للسكن , بفعل غياب واضح لفكرة الدولة , وفشل أكثر وضوحا للمؤسسات الدولة , وفساد يعبث بإيراد الدولة , واشخاص تجلس على كراسي المسئولية وتفتقد لروح المسئولية ,حتى صارت عدن لا كهرباء ولا ماء , لا اتصالات ولا انترنت , غلاء وبلاء , إنهيار للعملة , احدث تدني الرواتب والأجور , أوصل حال الناس تحت مستوى الفقر والجوع والمجاعة , في عدن اليوم يموت كبار السن والأطفال والنساء اختناقا , ويقتل القتيل ,ولا عقاب للجاني , والناس تئن وتتألم , امام امبراطورية من السلطات التي لا تسمع ولا ترى ولا تهتم ولا تحس , تنهش وتهبش وتأكل حتى التخمة .

لقد نادينا وما زلنا ننادي لصحوة مجتمعية , صحوة إنسانية , صحوة وطنية , لإنقاذ ما يمكن إنقاذه , من مدينة ومدنية , كانت ذات يوم مصدر خير للوطن جنوبه قبل شماله ,ومنارة انارت محيطها , واخرجته من ظلمة الجهل والتخلف , لنور العلم والنهضة والتطور , واليوم تتعرض مقوماتها للتدمير المتعمد , تتعرض خدماتها للتخريب المتعمد , وحالها لا يحسد عليه , بعد أن صارت لا ترتقي لمستوى قرية.

ولهذا نطالب مجلس الرئاسة والتحالف بالاتي:

1ـ هيكلة حديثة للسلطة المحلية في عدن , تمنح أبناء المدينة سيادة حقيقة لأرضهم بحدودها الرسمية ،وكافة مقوماتها وثرواتها أرضا وإنسان .

2ـ إعادة هيكلة أجهزة الأمن العام , ليكونوا من أبناء عدن المشهود لهم بالنزاهة والاقتدار , المستوعبين لخصوصية عدن المدنية والثقافية .

3ـ اعتماد ائتلاف أبناء عدن جزء من المجلس الوطني المقترح إنشاؤه ليمثل فسيفساء مجتمعها متعدد الأعراق والثقافات والعقائد.

4ـ اعتبار عدن مدينة ذات خصوصية مختلفة عن ما حولها, مدنية لا تقبل العصبيات , يحكمها النظام والقانون , مركز اقتصادي وتجاري هام , منطقة حرة لها كيانها الخاص الأمني والسياسي والثقافي , لا تحكمها عقليات خارج تلك الخصوصية.

والله الموفق:

صادر عن ائتلاف أبناء عدن.

الخميس ١٣ يوليو ٢٠٢٣م.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار