صحة

“دراسة بحثية” تشير إلى طريقة في إعداد القهوة لتكون “مفيدة في الوقاية من ألزهايمر”

شمسان بوست / وكالات

توفر قهوة الإسبريسو كمية شديد التركيز من الكافيين. لكنها قد تفعل أكثر من مجرد إيقاظك، حيث يقول الباحثون إنها قد تمنع عملية هامة في ظهور مرض ألزهايمر.

وتوصلت دراسة جديدة إلى أن شرب قهوة إسبريسو، حتى في كوكتيل (ممزوجة مع لاتيه أو أمريكانو أو حتى مارتيني)، يوميا قد يقي من ألزهايمر.

وأظهرت الورقة البحثية المنشورة في مجلة Journal of Agricultural and Food Chemistry، أنه في الاختبارات المعملية الأولية في المختبر التي أجرتها جامعة فيرونا في إيطاليا، يمكن لمركبات الإسبريسو أن تمنع تراكم بروتينات تاو التي تتجمع في الدماغ وتقتل الخلايا العصبية، وهي عملية يعتقد أنها متورطة في ظهور مرض التنكس العصبي.

وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة، الأستاذة ماريابينا دونوفريو: “أشارت الأبحاث الحديثة إلى أن القهوة يمكن أن يكون لها أيضا آثار مفيدة ضد بعض الأمراض التنكسية العصبية، بما في ذلك مرض ألزهايمر. وعلى الرغم من أن الآليات الدقيقة التي تسبب هذه الحالات ما تزال غير واضحة، فمن المعتقد أن بروتينا يسمى تاو يلعب دورا مهما”.

وفي الأشخاص الأصحاء ، تساعد بروتينات تاو على استقرار الهياكل في الدماغ، ولكن في الأمراض التنكسية العصبية، يمكن أن تتجمع معا في “ألياف”. وهذه التشابكات هي أحد الأسباب الرئيسية للخرف والتي ينجر عنها إبطاء مهارات التفكير والذاكرة.

ووجدت التجارب المعملية أن استهلاك الإسبريسو يمنعها من التكون. واكتشف الباحثون أيضا أن الألياف كانت أقصر ولم تشكل لويحات أكبر نظرا لزيادة تركيز مستخلص الإسبريسو أو الكافيين أو الجينيستين.

وأوضحت البروفيسورة دونوفريو: “وجدنا أن الألياف المختصرة غير سامة للخلايا، ولم تكن بمثابة بذور لمزيد من التجميع”.

وصنع الفريق الإسبريسو من حبوب القهوة المشتراة من المتجر، ثم وصف تركيبتها الكيميائية باستخدام تقنية مسح تسمى التحليل الطيفي بالرنين المغناطيسي النووي. واختاروا الكافيين والتريغونيلين، وكلاهما شبه قلوي، والفلافونويد جينيستين والثيوبرومين، وهو مركب موجود أيضا في الشوكولاتة، للتركيز عليه في مزيد من الاختبارات.

أشارت البروفيسورة دونوفريو إلى أنهم عثروا على الآثار المفيدة للإسبريسو سواء تم الاستمتاع بالمشروب بمفرده أو ممزوجا مع لاتيه أو أمريكانو أو حتى إسبريسو مارتيني.

وقالت دونوفريو إنه بينما ترتبط بعض الدراسات استهلاك القهوة بالمخاطر الصحية، أظهرت الدراسات الحديثة أن المشروب قد يكون له آثار مفيدة عند تناوله بكميات معتدلة – بفضل خصائصه البيولوجية. والقهوة غنية بمضادات الأكسدة والمواد الكيميائية النباتية التي تخفف الالتهاب.

وارتبط الاستهلاك المنتظم للقهوة بتقليل مخاطر الوفاة المبكرة، والحماية من مرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب والكبد وبعض أنواع السرطان.

وأضافت دونوفريو: “لقد قدمنا مجموعة كبيرة من الأدلة على أن قهوة الإسبريسو هي مصدر للمركبات الطبيعية التي تظهر خصائص مفيدة في تخفيف الأمراض المتعلقة بتاو”.

المصدر: إندبندنت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار