مقالات

الصحفي علي السليماني نعلن اكتمال يقين اكتشافنا التاريخي بوجود سبع مدن أثرية في عدن تعود لحضارة ثمود

كتب . علي السليماني

قال الإعلامي والكاتب الصحفي علي السليماني اليوم بكل فخر واعتزاز وثقة ويقين مؤكد نعلن عن وجود حضارة ثمود في عدن وان عدن منبع واصل حضارة ثمود بعد اكتمال اكتشافنا التاريخي العظيم بوجود سبع مدن ومواقع أثرية في عدن تعود لحضارة ثمود . وهو ما يؤكد صحة ما قلناه وتناولناه في مقالنا السابق أن عدن ام الدنيا ومنبع الحضارات والذي كان ذلك عنوانا لمقالنا الذي نشرناه في صحيفة عدن الغد بتاريخ 24 يونيو 2023 م واعلنا فيه عن اكتشاف مدينتين أثرية تعود لحضارة ثمود وقد تم نشر ذلك المقال قبل أكثر من شهر والذي أخذ انتشار واسع وكان محل اهتمام ونقاش واسع لكثير من الناس على المستوى المحلي الوطني والعربي وحتى الدولي بشكل عام ولا يزال يتبادله الناس ويعاد نشره في وسائل التواصل الاجتماعي حتى اليوم . وأنني شخصيا أرجح في ذلك الاهتمام الكبير هو شعور وإدراك غالبية الناس أن عدن ارض حضارات وان جذورها ضاربة في التاريخ وان الله تعالى ذكر عدن في القرآن الكريم وذكرتها احاديث الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وان عدن لها دلالات في بداية الحياة الدنيا وارتبطت عدن بقيام الساعة ومنها علامات الآخرة .

وقال الصحفي علي السليماني أن المدن السبع هي : مدينة جبل الرئاسة بالفتح ، وجبل حديد ، وجبل رأس مربط بالتواهي ، وجبل قصر الرئاسة بالمعاشيق في كريتر ، وجبل الدفاع الساحلي بمنطقة جولد مور ، وجبل قلعة صيرة في كريتر ، وصهاريج عدن في كريتر .
هذه المدن الأثرية والتاريخية السبع المصممه والمنحوته بيوتها في الجبال بشكل هندسي وحضاري اثري واحد يؤكد بكل تفاصيله أنه يعود لحضارة ثمود باليقين القاطع .

واستغرب الصحفي ومكتشف الحضارات في عدن علي السليماني ماتداوله البعض في نقاشاتهم أن تلك المدن المنحوتة في جبال عدن هي عبارة عن تحصينات ودفاعات عسكرية بنتها بريطانيا إبان احتلالها لعدن .
وقال السليماني أن هذا هو الوهم والكذبة التاريخية التي عشناها دهرا من الزمن ولا زال البعض يؤمن بهذا الوهم والمغالطة التاريخية التي وقع فيها شعب عدن والجنوب اليمني عامة والذي لايوجد في الحقيقة وجه للمقارنة لعمل كل تلك المدن والحضارة الكبيرة في كبد الجبال ويراد بها تحصينات عسكرية لمحمية عسكرية عادية والذي في نفس الوقت لم تعملها بريطانيا تحصينات على عاصمتها لندن .ومن من تحمي بريطانيا عدن وتخاف عليها في ذلك الوقت أو الزمان أليست كل الدول المجاورة لعدن كلها محتلة من بريطانيا وخاضعة لها .
وهنا ايضا ارد على اولائك برد علمي صحيح وقاطع وهو مااكده لي بالقول والدليل الدكتور عبدالله الفيش أستاذ التاريخ بجامعة أبين ورئيس قسم التاريخ بكلية التربية زنجبار الذي قال إن لديه نقش يؤكد وجود هذه المدن المنحوتة منذو القرن الثالث للميلاد اي قبل الف وثمان مائة سنه .
حيث قال الدكتور عبدالله الفيش أن النقش يقول إن الملك الحميري قاد حرب على عدن في القرن الثالث للميلاد وأنه حارب ناس يسكنون بيوتهم في داخل الجبال ويخرجون لقتاله من داخل الجبال . وبهذا التأكيد أظن أنه أنها فعليا أي صلة لبريطانيا بهذه المدن المنحوتة منذو آلآف السنين .

وقال السليماني أنه وبفضلا من الله جل جلاله وبعد عصارة جهد أكثر من ثمان سنوات من البحث في ماقادتنا إليه الصدفة يوما ما بعد حرب صيف العام (2015) .
وهذه الصدفة تتمثل في دخولي لأول مرة في حياتي الى المدينة الأثرية والتاريخية الأولى في اكتشافي لوجود حضارة ثمود في عدن والتي تقع في منطقة التواهي بمدينة الفتح في جبل الرئاسة منحوته بيوتها في وسط احشاء الجبل الذي يعتليه ويقع فوقه القصر الرئاسي المدور القديم ، وحين دخلتها وتجولت فيها كنت في حالة ذهول ورهبة مما ترى عيناي من هذه الأعجوبة من عجائب الدنيا الفريدة بكل تفاصيلها وبكل شي فيها وحضارتها التي لاتضاهيها الحضارات وكل ماتجولت في نواحيها المتعددة ازدت شوقا في التجول وازدت دهشة من ذلك التصميم المعماري الفريد والعلمي الدقيق التي امتزجت حضارته بكل العلوم في الأرض والفلك والإنسان وتلك هي معجزة تلك الحضارات قبل آلاف السنين التي تعجز عن فعلها أو مثلها حضارتنا اليوم .
وقال الصحفي علي السليماني بعد مشاهدتي لتلك المدينة الأثرية والحضارة الفريدة والعجيبة في جبل الرئاسة بالفتح دارت بي الذاكرة إلى اللغز الاثري الذي يحيرني طوال حياتي من سنين مضت كل مامررت بجانبه ونظرت إليه. ذاك الغز هو الموقع الأثري لجبل حديد الممتد حتى الجبال المطلة على مدينة كريتر والذي أدركت أنه منتمي لتلك لتلك الحضارة العملاقة والعظيمه وايقنت أنا أنني اقف على وجود حضارة كبيرة في عدن . ومن هي تلك الأمة والاقوام البشرية التي شيدة تلك الحضارة الذين ينحتوت الجبال ويبنون بيوتهم في وسط أعماق واحشاء الجبال ؟ .

واضاف السليماني بالقول ثم استدلينا واستشهدنا بآيات لسور من القرآن الكريم وايضا وجود مدينة البتراء الأثرية في الاردن وأن تلك الحضارة تعود لقبائل ثمود الذين جابو الصخر بالواد ، وكانت آية ثمود ومعجزتها من الله الحجر سبحان الله تعالى وحتى ناقة نبيهم صالح التي خلقها الله من الحجر . نعم ثمود التي كانت حضارتها من عجائب الحضارات الثلاث التي قال الله عنها لايوجد مثلها في البلاد وأقسم بها الله في سورة الفجر لهول عظمتها وقدرات الله جل جلاله في خلقها والصفات التي منحها الله لأولائك القوم من البشر وهي عاد وثمود وفرعون .

وقال الصحفي علي السليماني لقد تابعت عدد من التعليقات والنقاشات لمقالنا الأول والذي كتب البعض عن وجود ثلاث مدن في البحر في عدن تظهر في توقيت زمني معين ويبدو أنها مرتبطه بعلم الفلك والذي أفادوا أن المدينة الاولى تظهر في البحر مابين صيرة والمعاشيق والثانية في البحر أمام جبل القصر المدور بالفتح والثالثة في البحر وتمتد من الخيسة إلى ميناء الزيت في البريقا .
ورجح السليماني أن تلك المدن التي تظهر في البحر في توقيت فلكي معين أنها قد تعود لحضارة عاد ومدينة إرم لحضارة عاد الذي قال الله عنها (ارم ذات العماد .. الذي لم يخلق مثلها في البلاد ) ونلاحظ في الآية أن الله قال لم يخلق مثلها ولم يقل لايوجد مثلها وهي دلالة واضحة أن الله خلقها ووهبها لقوم عاد الذين أفسدوا في البلاد .
وهناك أقاويل ودلالات عدة أن حضارات عاد وثمود في عدن وتمتد إلى أبين والله اعلم متى يأذن الله بظهورها واكتشافها .

# علي السليماني
رقم الجوال اتصال 772932382 و 735508381 واتساب واتصال .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار