صحة

ما العلاقة بين الفاصوليا بالحموضة؟

شمسان بوست / متابعات

تناول الفاصوليا له العديد من الفوائد الصحية نظرًا لمظهرها الغني بالمغذيات، فهى مصدر ممتاز للبروتين النباتي والألياف والفيتامينات والمعادن، يمكن أن يساعد الاستهلاك المنتظم للفاصوليا في تحسين صحة الجهاز الهضمي، وإدارة مستويات السكر في الدم، وتعزيز صحة القلب، ودعم إدارة الوزن.
لكن يجب على الأشخاص الذين يعانون من الحموضة لفترات طويلة تجنب هذه البقوليات المغذية لأنها يمكن أن تسبب مشاكل غازية وتزيد من الأعراض.

لماذا الفاصوليا تسبب الغازات والحموضة المعوية
وفقًا لمراجعة وتحليل تلوي نُشر في Journal Advances in Nutrition ، تم ربط استهلاك البقوليات بانخفاض أمراض القلب والأوعية الدموية (CVDs) ، ومرض السكري من النوع 2 ، ومخاطر السكتة الدماغية، ومع ذلك ، يمكن أن يكون تناول الفاصوليا أمرًا صعبًا للغاية حيث يمكن أن يؤدي إلى الغازات وحموضة المعدة لدى بعض الأشخاص.

يمكن أن تسبب الفاصوليا مشاكل في الغازات والحموضة بسبب غناها بالألياف والكربوهيدرات المعقدة” ، موضحًا كذلك، “عندما لا يتم تكسير الكربوهيدرات ، مثل السكريات قليلة السائلة ، بسهولة في الأمعاء الدقيقة ، فإنها تصل إلى الأمعاء الغليظة ، حيث يتم تخميرها بواسطة البكتيريا المعوية ، وتنتج غازات مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان والهيدروجين. “

ويضيف: “يمكن أن يتسبب تراكم الغازات في الانتفاخ وانتفاخ البطن وعدم الراحة، وبالمثل ، يمكن أن يؤدي المحتوى العالي من الألياف في الفاصوليا إلى الانتفاخ إذا فشل المرء في ترطيب الجسم بشكل كافٍ. كما ينتج عن تخمر الألياف غازات في الأمعاء ، وفقًا للطبيب.

بالإضافة إلى ذلك، تحتوي الفاصوليا على حمض الفيتيك ، والذي يمكن أن يمنع امتصاص بعض المعادن ، مثل الكالسيوم والحديد والزنك، يحذر التقرير من أنه “إذا لم يتم امتصاص هذه المعادن بشكل صحيح ، فإنها يمكن أن تسهم في زيادة حموضة المعدة وربما تسبب عدم الراحة في الجهاز الهضمي”.

علاوة على ذلك، تحتوي بعض الفاصوليا أيضًا على الليكتينات ، وهي بروتينات يمكن أن تتداخل مع عملية الامتصاص، ما يسبب التهابًا وتهيجًا في الجهاز الهضمي، يمكن أن يؤدي هذا التهيج إلى ظهور أعراض مثل الحموضة والانتفاخ واضطراب المعدة العرضي.

هل جميع أنواع البقوليات تسبب الغازات؟
في حين أن البقوليات، بما في ذلك الفاصوليا والعدس والبازلاء ، يمكن أن تسبب عمومًا مشاكل غازية بسبب محتواها من الألياف والكربوهيدرات المعقدة، قد يختلف مدى إنتاج الغاز اعتمادًا على الفرد ونوع البقوليات المستهلكة.

قد يجد بعض الناس أن بعض البقوليات تنتج غازات أكثر من غيرها، على سبيل المثال ، قد يكون للفاصوليا الكبيرة مثل الفاصوليا أو الحمص قدرة أعلى على إنتاج الغاز مقارنة بالبقوليات الأصغر مثل العدس أو الفاصوليا “.

وجدت دراسة نُشرت في مجلة Nutrition Journal أن الأشخاص الذين تناولوا الفاصوليا المطبوخة وفاصوليا البينتو كانوا أكثر عرضة لملاحظة زيادة الغازات من الأشخاص الذين تناولوا البازلاء ذات العيون السوداء .

يوصى دائمًا بالاستماع إلى جسمك ومراقبة مدى تأثير البقوليات المختلفة عليك بشكل فردي، إذا تسببت أنواع معينة من البقوليات باستمرار في الشعور بعدم الراحة أو زيادة الغازات، فيمكنك تقليل أو تجنب استهلاكها. ينصح الطبيب بتجربة أنواع مختلفة من البقوليات وطرق التحضير التي يمكن أن تساعدك على تحديد الأنواع الأكثر تحملاً بالنسبة لك.

كيف تستهلك الفول للحصول على أقصى قدر من الفوائد

إليك ما يمكنك فعله لاستهلاك الفاصوليا بأمان ولتحقيق أقصى قدر من الفوائد:

نقع وشطف الفاصوليا المجففة طوال الليل قبل الطهي لتقليل محتوى السكريات والليكتين.

قم بزيادة تناول الفاصوليا تدريجيًا للسماح لجهازك الهضمي بالتكيف.

استخدم معينات الجهاز الهضمي مثل إنزيمات الجهاز الهضمي أو البروبيوتيك التي يمكن أن تساعد في تكسير الكربوهيدرات المعقدة وتقليل إنتاج الغازات.

اشرب الكثير من الماء لدعم الهضم ومنع الجفاف المفرط الناجم عن تناول كميات كبيرة من الألياف.

تأكد من الطهي السليم للفاصوليا لجعلها أكثر قابلية للهضم، إما عن طريق الطهي لمدة أطول أو باستخدام قدر الضغط.

يمكنك أيضًا تجربة مجموعات الأطعمة التالية:

يمكن أن يؤدي الجمع بين الفاصوليا والحبوب الكاملة مثل الأرز أو الكينوا أو خبز القمح الكامل إلى تكوين مصدر بروتين كامل، يساعد هذا الاقتران على ضمان حصولك على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها جسمك.

قم بتتبيل الفاصوليا بالأعشاب والتوابل مثل الكمون أو الكزبرة أو الكركم أو الثوم. هذه لا تعزز النكهة فحسب ، بل توفر أيضًا فوائد صحية إضافية.

اصنع سلطات لذيذة ومغذية عن طريق إضافة الفاصوليا المطبوخة إلى الخضار والخضر المفضلة لديك

في حين أن الفاصوليا مغذية بشكل لا يصدق ، إلا أنها يمكن أن تكون كثيفة السعرات الحرارية. انتبه لأحجام الحصص للتأكد من أنك تستهلك كمية متوازنة من العناصر الغذائية دون الإفراط في تناول الطعام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار