تواصل معنا
منوعات

لأول مرة.. مزارع ينحج في زراعة أغلى فاكهة بالعالم وصل سعر الكيلو إلى 10 الآف دولار (فيديو)

شمسان بوست / متابعات

ركز الكثير من المزارعين السوريين في الفترة الأخيرة على مسألة زراعة أصناف جديدة من المزروعات وإدخالها إلى قاموس الزراعة في سوريا، وذلك من أجل تحقيق أرباح مادية معتبرة نظراً لكثرة الطلب على بعض الأصناف من الفواكه التي عادةً لا تتم زراعتها في سوريا.

وضمن هذا السياق، نجح مزارع سوري بعد إجراء العديد من التجارب في زراعة أغلى فاكهة في العالم، وهي فاكهة “بيض الشمس” التي يصل سعر الكيلو غرام الواحد منها في الكثير من الأحيان إلى نحو 10 آلاف دولار أمريكي.

وفي حديث لوسائل إعلام محلية قال المزارع أنه اتجه نحو زراعة هذا الصنف الجديد نظراً لكثرة الطلب عليه محلياً وفي الدول المجاورة، حيث أن له زبائن مخصصين ينتمون إلى الطبقة المخملية سواءً في سوريا أو لبنان أو الأردن ودول الخليج العربي.

ونوه المزارع أنه وبعد نجاح التجربة بات اليوم يجني أرباح مادية كبيرة جداً من خلال محصول ثمرة فاكهة “بيض الشمس”، مشيراً أنه يعتمد بالدرجة الأولى على تصدير الثمار إلى الدول المجاورة.

ولفت إلى أن تمكن من إنتاج هذا النوع من الفاكهة الفريدة من نوعها عبر أسلوب خاص اتبعه يعتمد على مراقبة نمو الفاكهة بشكل دقيق خلال كافة مراحل النمو حتى توصل إلى الشكل الأمثل وطبيعة التربة والمناخ المناسبين لنمو فاكهة بيض الشمس بأفضل حال.

وأشار إلى أن زراعة فاكهة بيض الشمس نجحت أخيراً معه بعد أن توصل إلى أهمية إحاطة الفاكهة أثناء النمو بشبكة صغيرة الشمس حتى تسمح لأشعة الشمس بالوصول إلى الثمار، الأمر الذي يمنح الثمار في نهاية المطاف شكلها المستدير ولونها الأحمر الياقوتي.

وحول أسباب كثرة الطلب على فاكهة بيض الشمس، أكد المزارع أن هذه الفاكهة مختلفة عن الفواكه العادية التي نعرفها، فهي تحتوي على قيم غذائية عالية وفوائد كبيرة جداً لجسم وصحة الإنسان.

وبحسب المزارع فإنه حاول قدر الإمكان أن يحاكي بيئة زراعة فاكهة بيض الشمس الأصلية التي تنمو فيها، خاصةً بالنسبة لحصول الثمار على قدر كافي من أشعة الشمس.

ونوه إلى أن تعرض الفاكهة لأشعة الشمس بشكل مباشر يساهم بشكل كبير في تطوير القشرة الخارجية للثمار الأمر الذي يعطيها لونها الأحمر الياقوتي الجذاب والفريد من نوعه.

وأكد على أن هذا النوع من الفاكهة يصنف على أنه من أغلى الفاكهة في العالم في وقتنا الراهن، وذلك يعود إلى ندرة ثمارها وفوائدها التي لا تعد ولا تحصى لصحة الإنسان.

وختم المزارع السوري حديثه عن هذه الفاكهة منوهاً إلى أن الأطباء يعتبرون هذا ثمار فاكهة بيض الشمس بمثابة صيدلية بحد ذاتها، وذلك لأنها تساعد من يتناولها على تجاوز كافة الأمراض تقريباً نظراً لفاعليتها في تقوية المناعة لدى الإنسان بشكل كبير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار