تواصل معنا
صحة

يصيب معظم العاملين في المجال المهني.. ما هو الفيبروميالجيا؟

شمسان بوست / البيان

عندما يعاني أي شخص من آلام الجسم العامة المستمرة، والتعب الشديد، والنوم غير المريح، والتوتر، والقلق، والصداع لفترة طويلة، ورغم استشارة العديد من الأطباء تسفر جميع الفحوصات عن نتائج طبيعية، في مثل هذا السيناريو قد يكون الشخص يعاني من حالة تعرف باسم الفيبروميالجيا – وهو اضطراب عضلي هيكلي مزمن يؤثر في المقام الأول على العضلات والأربطة والأوتار المرتبطة بها.


والفايبرومايلجيا (التهاب العضلات الليفي) حالة شائعة مرتبطة بآلام العضلات وحالات التعب، وهي أكثر شيوعاً لدى النساء وخاصة في سن الإنجاب.


لا تعد الفايبروميالجيا شكلاً من أشكال التهاب المفاصل فهي ليست مرتبطة بالالتهابات، ولكن تندرج تحت روماتيزم الأنسجة الرخوة، وهو مصطلح يشمل مجموعة من الاضطرابات التي تسبب الألم والتيبس حول العضلات والعظام المفاصل.

قال الدكتور شروثي بي ديساي، استشاري أمراض الروماتيزم: “يتم التعرف على التوتر والقلق المزمنين كمسببات شائعة للألم العضلي الليفي، ما يؤدي إلى زيادة حساسية مستقبلات الألم من خلال التوعية المركزية وتتجلى هذه الحساسية المتزايدة في شكل فرط التألم، مما يسبب ألمًا شديدًا استجابة لمحفزات تبدو بسيطة.



الفيبروميالجيا: من هم الأكثر عرضة للخطر؟

الأحداث التي تغير الحياة مثل وفاة أحد أفراد الأسرة، أو تغيير الوظيفة، أو الزواج يمكن أن تكون بمثابة محفزات محتملة للإصابة بالفيبروميالجيا.



تؤثر هذه الحالة بشكل خاص على النساء، مع انتشار أعلى بعشر مرات من الرجال، ويتم ملاحظتها عادة في الفئة العمرية من 20 إلى 50 عامًا، على الرغم من أنها يمكن أن تؤثر على الأفراد في أي عمر.


الكشف والعلاج

وأضاف الدكتور ديساي أن تشخيص الألم العضلي الليفي يتضمن تحديد الأنماط السريرية النموذجية، ونقاط الألم المتعددة أثناء الفحوصات الجسدية، وإجراء فحوصات محددة لاستبعاد الاضطرابات الأخرى ذات الأعراض المماثلة. ومع ذلك، غالبًا ما يتم تشخيص هذه الحالة وعلاجها بشكل ناقص.

وأكد “يشكل العلاج تحديات للأطباء وإحباطًا للمرضى، مع اختلاف الاستجابات بشكل كبير بين الأفراد. يتم استخدام طرائق مختلفة، بما في ذلك الأدوية مثل مسكنات الألم ومضادات الاكتئاب ومرخيات العضلات”.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن استكشاف العلاجات البديلة مثل الوخز بالإبر والعلاج المائي واليوجا والتاي تشي. إن اعتماد نظام غذائي صحي، والحفاظ على روتين تمرين منضبط، وإدارة مستويات التوتر، وطلب المساعدة الطبية عند الضرورة، والمشاركة في مجموعات الدعم يمكن أن يساهم بشكل كبير في السيطرة على هذه الحالة المزمنة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار